نصائح لحماية نفسك والآخرين من فيروس كورونا

Protecting Yourself And Others From The Spread Covid 19

تزامناً مع الجهود المتبعة لاحتواء فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19"، تزايدت التساؤلات بشأن كيفية حماية الأشخاص لأنفسهم وللآخرين من الإصابة بالفيروس، وجاءت الإجابات على شكل بعض التعليمات والاحتياطات البسيطة التي يجب اتباعها لمنع حدوث العدوى وتتمثل فيما يلي:

- اغسل يديك بانتظام: إن تنظيف يديك بالماء والصابون أو فركهما بمطهر كحولي من شأنه أن يقتل الفيروسات التي قد تكون عليهما كما أن لغسيل الأيدي فائدة عظمى في الوقاية من المرض واعتياد هذه العادة يمكن أن يكون له دور رئيسي في حماية صحتك.

- تجنب الاقتراب كثيراً من الناس: في حالة عدم القدرة على البقاء في المنزل يجب الحرص على الابتعاد عن الآخرين مسافة لا تقل عن مترين (6 أقدام) وذلك لأن الفيروس ينتقل بسهولة من خلال رذاذ القطيرات الصغيرة الناتجة من السعال والعطس، كما يمكن أن ينتشر أيضًا من خلال الاتصال اليومي، مثل المصافحة أو مشاركة الأشياء أو لمس الأسطح المشتركة.

- تجنب التواجد في الأماكن المزدحمة: فوجودك ضمن تجمعات يعزز من فرص إصابتك بالعدوى وذلك لصعوبة المحافظة على المسافة الآمنة بينك وبين الآخرين.

- تجنب لمس عينيك وأنفك: فالأيدي تلمس العديد من الأسطح ويمكنها أن تلتقط الفيروسات، وإذا تلوثت اليدان فإنهما قد تنقلان الفيروس إلى العينين أو الأنف أو الفم، ويمكن للفيروس أن يدخل الجسم عن طريق هذه المنافذ ويصيبك بالمرض.

- احرص على ممارسات النظافة الشخصية: فعندما تعطس أو تسعل، استخدم منديلا ورقيا، وإذا لم يكن معك منديل فاستخدم مرفقك في كتم العطس أو السعال، ثم تخلص على الفور من المناديل المستخدَمة، وذلك لمنع وصول الرذاذ الذي يحتوي على الفيروس من الوصول للآخرين وإصابتهم بالعدوى.

- ابق في بيتك واعزل نفسك إذا شعرت بأي عرض بسيط: من الضروري تجنُّب الاتصال بالآخرين حتى لو كانت الأعراض خفيفة كالصداع ورشح الأنف البسيط حتى تتعافى تماماً، وإذا تطلّب الأمر الاستعانة بشخص ما لإحضار ما تحتاج إليه من لوازم وذلك لأن تجنب مخالطة الناس سيحميهم من احتمالية الإصابة بالفيروس.

- التمس المشورة الطبية على الفور إذا كنت تعاني من الحمى والسعال وصعوبة التنفس: فقد تكون مصاباً بعدوى الجهاز التنفسي أو حالة مرضية وخيمة أخرى، واتصل قبل الذهاب إلى مقدم الرعاية وأخبره إن كنت قد سافرت أو خالطت أي مسافرين مؤخراً، لأن اتصالك المسبق بمقدم الرعاية سيسمح له بتوجيهك سريعاً إلى مرفق الرعاية الصحية المناسب، وسيساعد ذلك أيضاً على منع أي انتشار محتمل للفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 وغيره من الفيروسات.

- احرص على متابعة آخر المستجدات بشأن مرض كوفيد-19: ابقَ على دراية بأحدث المستجدات من مصادر المعلومات الموثوقة في الدولة، مثل وزارة الصحة ووقاية المجتمع أو منصة وقاية أو الجهات الصحة المحلية، حيث أن هذه هي الجهات الأقدر على تقديم النصائح بشأن ما ينبغي للناس فعله لحماية أنفسهم.